الاتحاد: سر نجاحنا وحدتنا

بلديات نيوز -
اشار رئيس اتحاد بلديات منطقة جزين الاستاذ خليل حرفوش الى انه "وبعد اجراء الانتخابات البلدية تقرر وضع خطة استراتيجية انمائية تشكل خارطة طريق عملية للاعوام القادمة تحت شعار الحفاظ على الارض وبناء المستقبل" فالرؤية والرسالة التي قام عليها الاتحاد تتجه نحو العمل المنهجي والعلمي، فتتم دراسة كل مشروع حسب احتياجات منطقته. بداية شخّص الاتحاد الواقع الحالي ودراسة القطاعات المعنية بالخطة والتي بحسب حرفوش تتمحور حول 9 قطاعات هي: البنى التحتية، الصناعة، السياحة، التنظيم المدني، البيئة، التعليم، التنمية الاجتماعية والصحة.
اضاف حرفوش "وضعنا استراتيجية ترتكز على 3 محاور اساسية هي: الزراعة، السياحة والصناعة الخفيفة اضافة الى التنمية الاجتماعية فالخطة تقوم بالاساس على الشراكة مع المجتمع المدني حيث توحدت الجهود مع لجان تضم 150 متطوعاً من كافة البلدات للتعاون مع الاتحاد لانجاح المشاريع الانمائية للمناطق".

الارض والبيئة وانسان:
بدأنا بتقييم واقع القطاعات التسعة التي تم تحدديها للانطلاق منها على حد قول حرفوش اذ اكد عدم وجود شبكات صرف صحي ومحطات تكرير لعدد كبير من القرى، تقنين في مياه الشفة وندرة في مياه الري مما يسبب عائقاً امام نمو الزراعة وتحسين الانتاج الزراعي، غياب خطة متكاملة لادارة النفايات الصلبة، تواجد عدد محدود من الاطباء اضافة الى قلة ثقة الاهالي بمستشفى جزين الحكومي وعدم الاستفادة من جميع امكانيات المستشفى وطاقاته واجهزته الطبية، كذلك غياب الاستراتيجية السياحية التي يمكن ان تروج للمنطقة وتستقطب السياح من لبنان وخارجه، ضعف البنى التحتية السياحية المشجعة لاستقبال الزوار والاستفادة من المرافق السياحية المتنوعة في المنطقة، قلة اليد العاملة في مجال الزراعة وغياب اي خطة تهتم بتسويق الانتاج الزراعي للمنطقة".
ومن اجل ايجاد حل لاهم مشكلة تتعرض لها جزين الا وهي هجرة اهاليها الى المدينة، قال رئيس الاتحاد انه "تم اقرارشرعة المواطن الجزيني للمحافظة على الارض والانسان والبيئة من خلال تثبيت الاهالي في قراهم وعدم بيع الاراضي، كذلك ايجاد فرص عمل". وقد شرح حرفوش عن الخطة التي اطلقها الاتحاد مشيراً الى خمسة مشاريع سيعمل على تنفيذها هي مشروع الصرف الصحي لدراسة الشبكات ومحطات التكرير وذلك بهبة من الحكومة الفرنسية وهي باتت جاهزة للتسليم مرفقة بوعود ممولة من مجلس الانماء والاعمار.اما المشروع الثاني فيتعلق بانشاء معمل للنفايات حيث استغرقت الدراسة لمعرفة الاثر البيئي للمعمل على المنطقة حوالي 7 اشهر، وقد تم ارسالها الى وزارة البيئة. اضاف حرفوش انه تم اختيار الارض لانشاء المعمل بعيداً عن المناطق المأهولة بالسكان وتم الانتهاء من دراسة المعمل وهذا المشروع بتمويل من بي.او.تي".
ويضيف حرفوش انه اذا كان الاتفاق يؤمن نصف حل للنفايات، فان الحل الشامل يقضي بمعالجة النفايت المنزلية الصلبة. ليكون الوضع طبيعياً والمعالجة عامة. وقد تضمنت الخطة الاستراتيجية للقضاء والتي اعلنت في 18 شباط 2012 بنداً لاقامة معمل لفرز وتسبيخ النفايات ولهذه الغاية عقد حرفوش اجتماعاً في 21/4/2012 حضره مدراء المدارس وبعض الاستاذة وممثلو الجمعيات وهيئات المجتمع المدني ووزارة البيئة لعرض دراسة الاثر البيئي لانشاء المعمل.
يوضح حرفوش الموضوع :" فازت شركة SES بمناقصة اجراء دراسة الاثر البيئي لانشاء المعمل في المنطقة الصناعية في جزين، وان العمل في المعمل سيواكب النفايات من فرزها عند مصدرها وهذا ما بدأنا به في المدارس الرسمية والخاصة وسنحاول تعميمه قريباً على المنازل". ويقول مدير شركة SES ناجي شامية:"هدف الدراسة لمعرفة الاثر البيئي على الناس وعلى البلدة وان الجهة المسؤولة اكان المتعهد او الاتحاد فانها ملزمة باتباع الخطة البيئية للتأكد من ان المشروع لن يترك اي ضرر بيئي". ويؤكد شامية ان الارض المقترحة لاقامة المعمل عليها في المدينة الصناعية مناسبة لانشاء المعمل الذي يستوعب ما بين 30 و60 طناً يومياً من النفايات ويستغرق بناؤه مدة عام ونصف". ويضيف شامية " الآلات المستخدمة ستكون صديقة للبيئة وتعمل على الطاقة الكهربائية وان معالجة الروائح الكريهة المنبعثة خلال مرحلة التخمير ستكون باستخدام Biofilter".
وحول تمويل المعمل يشرح حرفوش:" لقد خسرنا فرصة العام 2006 عندما قدم الاتحاد الاوروبي هبة بقيمة مليون دولار لانشاء المعمل الا ان الاتحاد القديم لم يباشر بالانشاء فتحولت الهبة الى اتحاد بلديات منطقة صور ونحن بادرنا لمعالجة مشكلة النفايات من دون تمويل انطلاقاً من رؤيتنا اننا مقبلون على مشكلة كبيرة تهدد البيئة في منطقتنا وقد سارعنا الى ارسال دراسة الاثر البيئي الى وزارتي البيئة والداخلية وسنحاول ان نلزم المعمل بطريقة B.O.T".
وآخر للالبان والاجبان
اما المشروع الثالث فهو معمل للالبان والاجبان الذي يعتبر مشروعاً منتجاً وهو بتمويل من اتحاد بلديات منطقة جزين اما الرابع فهو مشروع كسر الصنوبر نظراً لغنى المنطقة بأشجار الصنوبر حيث يسعى الاتحاد الى اعتماد ماركة مسجلة بهدف زيادة المدخول تموله الولايات المتحدة الاميركية المشروع الاخير هدفه تعزيز  السياحة بالتعاون مع المجتمع المدني وذلك بهبة من الاتحاد الاوروبي".
وعدد حرفوش المشاريع المنفذة فقال "ان الاتحاد نفذ 4 مشاريع بهبة من الاتحاد الاوروبي بلغت مليون يورو وظفت لتأهيل سوق السد التراثي والبحيرة التي تغذي الشلال في منطقة جزين، بيت الغابة في بكاسين والذي يعتبر مركزاً للسياحة البيئية والحديقة العامة في روم والتي ستسلم في نهاية شهر حزيران اضافة الى تنفيذ مشاريع انمائية مختلفة كالحدائق العامة والملاعب ومداخل القرى وجميعها ممول من الصندوق البلدي المستقل".
ولفت حرفوش الى قيام الاتحاد بوضع حد لفوضى البناء العشوائي من خلال استصدار قرار الزامي  لجميع البلديات بقمع المخالفات وعدم السماح بالبناء الا بعد الحصول على الرخصة وذلك للحفاظ على البيئة والتراث والاتفاق مع التنظيم المدني في موضوع رخص البناء فالاتحاد يضم 12 مهندساً متطوعين لدراسة كافة الملفات والاتحاد يعمل جاهداً لقطع جذور الرشاوى، السياحة البيئية تعاني من الاهمال لذلك يعمد الاتحاد على اجراء مسح شامل للمناطق السياحية للاستفادة من الطبيعة الخلابة التي تتمتع بها جزين.
"سر نجاحنا وحدتنا" هكذا وصف حرفوش العلاقة مع رؤساء البلديات المنضوية تحت لواء الاتحاد حيث يتجلى الامر في ترك الخلافات السياسية بعيداً عن انماء المنطقة اضافة الى الدعم من سياسيي المنطقة مشيراً الى التواصل مع اتحاد بلديات اقليم التفاح وجبل الريحان في موضوع الصرف الصحي مع السعي للتواصل مع اتحاد بلديات صيدا على الرغم من الاختلاف بالتوجهات السياسية. ان المشاكل السياسية انعكست سلباً على مستشفى جزين الحكومي لذلك يلجأ الاتحاد الى القيام بمبادرة لدعم المستشفى بتأليف لجنة من المثقفين لسحب الفتيل والنزاع السياسي والتخفيف من وطأة الكلام بين الاطراف السياسية لجعل مستشفى جزين نموذجياً فعلى الرغم من افتقارها للاطباء الا ان المساعي لرد الثقة بها تجري على قدم وساق ومن المتوقع الانتهاء من الموضوع خلال عام بحسب ما أكده حرفوش.
واشار حرفوش الى النشاطات التي يقوم بها الاتحاد خلال فترة الصيف واهمها مهرجان فني للرسم واستعراض للجاز في قصر فريد سرحال التراثي اضافة الى نشاطات ثقافية صيفية. ختاماً وجه حرفوش رسالة الى مواطني جزين يدعوهم فيها لمد يد العون بعيداً عن الطائفية والتجاذبات السياسية التي تعصف بالبلد لجعل جزين منطقة نموذجية ذات تراث وتاريخ متمنياً التعاون مع الجميع والمبادرة للاجتماع للحفاظ على الوحدة الداخلية للمنطقة".

September 2017
Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat
         12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930