ذكرى جان عزيز

النهار - انطوان نجيب اسعد المتني

في الايام العصيبة، تفتقد القامات الكبار
وفي زمن العادي من أهل السياسة، يفتقد رجالات الدولة
وفي زمن الزائلين بزوال الالقاب والاموال والعقارات، يفتقد الخالدون بكبرى العطاءات والانجازات
جان عزيز: هذا الاسد الجزيني الشماخ، وتلك السنديانة الشمّاء،  هذا الرهيف الحسّ والحصيف الرأي والمحدّث الأنيس،
 صاحب الماضي المضيء، سيبقى حيّا في الوجدان الوطني، وفي ضمير لبنان
هذا مما قاله فيه الطيب الذكر أبداً، الراحل  الكبير السفير فؤاد التركان أقف على طيب ذكراه، هو الذي كان من افذاذ يندرون، أو من سلالة قادة وسموا التاريخ بالفعل المؤثر، فبقي الاثر، وإن غابوا. هو الذي كان رجل الحكمة والاعتدال بامتياز، حريصاً أشدَّ الحرص على مبادىء الخلق الرفيع المنزّه عن صغائر الامور، والمتشدّد على ثوابت وطنية ما حاد عنها قيد انملة، منطبقاً عليه قول شاعر الارز شبلي الملاط:
عالي الجبين، شريف في خصومته
اذا السياسة أزرت بالالى اختصموا
ما طأطأ الرأس يوماً للألى اضطهدوا
شم الانوف، ولا خاف الالى ظلموا
وصادق، كان يشجبه ويؤلمه
من لا يدوم لهم عهد ولا قسمُ!

September 2017
Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat
         12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930